10 طرق تعالج بها المدن أزمة الإسكان العالمية معقولة التكلفة

دى معدل التحضر غير المسبوق في العالم إلى زيادة الطلب على المساكن الجيدة ذات الأسعار المعقولة، وقد كشف استطلاع للرأي مؤخرًا أن 90% من بين الـ 200 مدينة حول العالم التي شملها المسح كانت أسعار الإسكان بها مرتفعة للغاية، وذلك حسبما ذكر المنتدى الاقتصادي العالمي.

ولا تتعلق إمكانية الشراء أو القدرة على تحمل التكاليف بالقدرة على شراء أو تأجير منزل، ولكن أيضًا بالقدرة على تحمل تكاليف العيش فيه بما في ذلك النفقات المتعلقة بالصيانة والتنقلات والخدمات، فإذا كان سعر المنزل جيدا لكنه بعيد عن العمل أو المدرسة فلا يمكن حينها القول إن سعره معقول.

وهناك الكثير من العوامل التي تساهم في عدم توافر مساكن بأسعار معقولة من بينها ارتفاع تكاليف الإسكان بشكل أسرع من ارتفاع الدخل، عدم توافق المعروض من المنازل مع الطلب، ندرة الأراضي والتغيرات الديموجرافية مثل نمو السكان والشيخوخة.

10 طرق تعالج بها المدن أزمة الإسكان العالمية معقولة التكلفة

الطريقة

الشرح

1- الاستحواذ على الأراضي- تشنغدو وتشونغتشينغ

– تتمتع السلطات المحلية في الصين بسلطة محدودة في مصادرة الأراضي الريفية من أجل بناء منازل جديدة، وتطبق تشنغدو وتشونغتشينغ تجربة “حصص الأراضي القابلة للتداول”.

– يُسمح للمطورين من خلال هذا النظام ببناء منازل جديدة على أطراف المدينة في مقابل التوسع وتوفير أراض إضافية للزراعة خارج حدود المدن.

2- استخدام الأراضي -سيدني

– تتعاون حكومة ولاية نيو ساوث ويلز في أستراليا مع القطاع الخاص ومجموعات الإسكان الحكومية والمجتمعية لتطوير أو تجديد 23 ألف وحدة سكنية في الأحياء التي تحتاج إلى تجديد، بالإضافة إلى 500 مسكن بأسعار معقولة و40 ألف مسكن خاص.

– يتم إعادة استثمار العائدات في الإسكان الاجتماعي والمرافق الاجتماعية والأماكن العامة.

3- إعادة استخدام الممتلكات الشاغرة- لوس أنجلوس

– أقرت مدينة لوس أنجلوس الأمريكية مؤخرًا قانونًا يسمح بتحويل الفنادق “الموتيلات” إلى سكن دائم للمشردين، وعادة ما يكون ذلك أرخص وأسرع من بناء مساكن جديدة لأنه يتطلب فقط إضافة مطابخ صغيرة إلى غرف الفندق.

4- التمويل- هامبورج وكوبنهاجن

– قامت ميدنتا هامبورج الألمانية وكوبنهاجن الدنماركية بتحسين المعروض من المنازل من خلال تجميع الأصول المملوكة ملكية عامة ووضعها في “صندوق الثروة الحضرية” الذي يتعاون مع القطاع الخاص في تنفيذ المشروعات.

– تساعد مشاركة المخاطر والمزايا على تسهيل لوائح تطوير البنية التحتية والتخطيط واستخدام الأراضي.

5- إنتاجية البناء في لندن

– يمكن أن يؤدي النقص في مهارات البناء إلى ارتفاع تكاليف العمالة وبالتالي زيادة أسعار المساكن.

– لذلك أنشأت لندن أكاديمية مايور كونستراكشين” Mayor’s Construction Academy” لاعتماد مقدمي التدريب وتعزيز التنسيق بين مقدمي التدريب وأصحاب شركات البناء وتوفير التمويل لرفع مستوى معدات البناء والمباني.

6- التصميم ومبادرة السقف الأخضر- دنفر

– تحتاج هذه المبادرة في مدينة دنفر الأمريكية إلى مبان يزيد ارتفاعها على 2323 مترًا مربعًا حتى يكون بها أسطح خضراء أو ألواح شمسية، بما في ذلك مشروعات الإسكان معقولة التكلفة.

– ورغم أن التكاليف الأولية لهذه المشروعات مرتفعة، فإن المجتمعات ذات الدخل المنخفض يجب أن تفكر في المزايا على المدى الطويل من انخفاض تلوث الهواء والماء، بالإضافة إلى فواتير طاقة أقل تكلفة.

7- مواد البناء- الهند

– بعد عقد من الأبحاث توصل المعهد الهندي للتكنولوجيا إلى نظام بناء باستخدام ألواح الجبس المقوى بالألياف الزجاجية.

– تُصنع هذه الألواح منخفضة التكلفة من نفايات الجبس في مصانع الأسمدة، وذلك باستخدام الحد الأدنى من الخرسانة والصلب، وقد وافقت الحكومة على معايير الألواح التي يصل ارتفاعها إلى 10 طوابق.

– تتميز هذه الألواح بالمقاومة الحرارية، مما يقلل الحاجة إلى استخدام مكيفات الهواء.

8- الأحقية- معايير السكن الاجتماعي-

– قامت مدينة دوبنيتسا في بلغاريا ببناء 150 وحدة إسكان اجتماعي مع تحديد أحقية السكن لمن لا يمتلكون منزلاً ويكسبون دخلاً يقل عن حد معين.

– تم تصنيف المرشحين لسكن هذه المنازل بناءً على عدة عوامل من بينها حالة التوظيف والمستوى التعليمي والعمر وعدد الأطفال.

9- نظم حيازة متنوعة- بريستول

– أنشأت مدينة بريستول البريطانية 161 منزلاً في موقع كان مدرسة ابتدائية سابقًا بستة أنواع من نظم الحيازة.

– وقد عملت جمعية الإسكان وشركة كوميونيتي إنفيستمينت ” community investment” ومستثمر خاص معًا لتقديم هذا النموذج.

– وفقًا لهذا النموذج سوف يتم بيع بعض المنازل بأسعار معقولة، في حين سيتم توفير المنازل الأخرى بأنظمة حيازة مختلفة مثل الملكية المشتركة.

10- ملكية المنازل- ملبورن

– قامت مدينة ملبورن الإسترالية بتنفيذ مشروع ملبورن أبارتمينت بروجيكت” Melbourne Apartment Project” وهو مشروع ممول من القطاع الخاص بدعم من عدة جهات بما في ذلك جامعة ملبورن.

– ومن المقرر وفقًا لهذا المشروع بيع ست شقق من بين 34 شقة بسعر السوق من أجل دعم بيع الـ 28 شقة المتبقية لمستأجري الإسكان الاجتماعي.

– تم تنفيذ مشروع مماثل في مدينة تورونتو الكندية، حيث تم تسليم أكثر من ستة آلاف منزل بأسعار معقولة على مدى 20 عامًا.

الكاتب geek

geek

مواضيع متعلقة