10 حقائق مروعة عن ارتفاع مستوى مياه البحار

يعد الارتفاع المستمر لمستوى المسطحات المائية على سطح الأرض من أكثر الظواهر الطبيعية المخيفة، فهي تهدد باختفاء مدن وجزر وتشريد ملايين السكان، فالعديد من مدن العالم الكبرى مثل لندن وبانكوك ونيويورك وميامي وبنجلاديش مهددة بالاختفاء تحت سطح البحر، وهناك حقائق مرعبة رصدتها شبكة “سي إن إن” حول تلك الظاهرة يغفل عنها الكثيرون.

1-التغير المناخي سبب رئيس لارتفاع مياه البحار.

2-ان الارتفاع يحدث بوتيرة أسرع من توقعات العلماء، ولم يعد في الإمكان السيطرة على انهيار الغطاء الجليدي الهائل لغرب القطب الجنوبي، وفقا لتقديرات وكالة “ناسا”.

3- يتوقع العلماء ارتفاع منسوب البحار بنحو 0.4-1.2 مترا بحلول نهاية القرن الحالي اعتمادا على حجم ظاهرة الاحتباس الحراري على سطح الأرض.

4- ونتيجة لذلك سيتم تشريد 147-216 مليون شخص على مستوي العالم بسبب غرق منازلهم بحلول عام 2100، وتتصدر الصين الدول الأكثر تعرضا لهذا الخطر تليها فيتنام واليابان والهند وبنجلاديش واندونيسيا وتايلاند وهولندا والفلبين وميانمار والولايات المتحدة وبريطانيا والبرازيل وألمانيا وفرنسا وماليزيا وتايوان وكوريا الجنوبية ونيجيريا وإيطاليا، مرتبة من الأكثر الى الأقل عرضة للخطر.

5- ففي بنجلاديش على سبيل المثال فان كل ارتفاع في سطح البحر مقداره متر واحد يقابله تشرد 15 مليون شخص وغرق 10% من مساحة الدولة تحت الماء.

6- كما أن هناك جزرا مهددة بالاختفاء مثل “كيريباتي” و”المالديف” و”مارشال”، وجميعها الآن ترتفع عن سطح البحر بمقدار بسيط فقط، وحتى خفض الحد الأقصى لدرجة لاحترار العالمي الى 2 درجة سيليزية لن ينقذ هذه الجزر من الغرق، وفقا لتقرير “سي ان ان”.

7- الأصعب أن هؤلاء المشردين لن يجدوا دولا أخرى تقبلهم لغياب القوانين الدولية التي تحميهم، حتى الدول الصناعية التي تعد المتهم الرئيسي للتغير المناخي لن تسمح لهم بعبور حدودها، بحسب تعبير “سي ان ان”.

8- وهذه الكارثة لها تداعيات اقتصادية أيضا لأنها ستسبب أزمات مالية للملايين الذين يعيشون في هذه المدن الساحلية، ومن المتوقع ان تصل خسائر المدن الساحلية نتيجة ارتفاع مياه البحار الى تريليون دولار سنويا بحلول عام 2050، وفقا لتقديرات “البنك الدولي”.

9- وحذر البنك الدولي من أن مدينة “كوانزو” الصينية تعد المدينة الأكثر تضررا من ارتفاع مياه البحر في العالم إذا تقدر قيمة الخسائر المتوقعة للمدينة بـ 687 مليون دولار سنويا، تليها المدن الأمريكية ميامي ونيويورك ونيواورليانز.

10- ويتوقع الخبراء أن يرتفع مستوى البحار بمعدل ثلاثة أمتار بحلول عام 2300، لكن حدوث انهيارات كبيرة مثل انهيار جبل “جرينلاند” (جبل جليدي ضخم بضعف حجم مدينة مانهاتن الأمريكية والذي شهد انهيارا جزئيا مؤخرا) يمكن أن يعجل بتلك الوتيرة، واذا انهار “جرينلاند” (والذي يتوقع أن يحدث خلال 140 عاما) فسوف تختفي مدينة “ميامي” الأمريكية بالكامل ومعظم مدينة “مانهاتن”، وستفقد كل من “بانكوك” التايلاندية و”بومباي” الهندية و”شنغهاي” الصينية معظم أراضيها بينما سيشهد وسط “لندن” فيضانات عارمة، وستضطر نحو نصف البشرية الى الانتقال الى أماكن مرتفعة.

ويشير الخبراء الى أن الحل الوحيد الذي يستطيع الانسان القيام به لتقليل آثار هذه الكارثة الطبيعية هو الحد من حرق الوقود الأحفوري والتوقف عن إزالة الغطاء النباتي الذي يخفف نسبة الكربون في الهواء.

الكاتب geek

geek

مواضيع متعلقة