نصيحة لمدراء المشاريع – سبعة قوانين لضمان فشل المشروع بدون منازع

عام 0 geek4arab
Spread the love
حلبة المصارعة الجديدة WBS
القانون رقم 4 : التواصل شيمة الخاسرين 

لا بد لكل الأمور المتعلقة بإدارة المشروع أن تكون واضحة للفريق. إنها مسألة تطبيق القدر العقلية عند الحاجة. إذا كانوا بحاجة لبعض من التوضيح فليختاروا احد أعضاء الفريق للقيام بكتابة بعض الأورق و المراسلات المكتبية . ليس مهما إن كانت مستندات المشروع لا تشرح أي شيء، ستغرق المستندات أي إعتراض و ستكون مرجع فوق الخطط، نقاط المشروع الرئيسية، التقارير و غيرها. القائد على دراية بما يفعل ، فلا إعتراض.

الإجتماعات ستكون جيدة للمشروع ، قم بعمل عدة إجتماعات خلال النهار مع فريق العمل. إن عمل أجندة للإجتماعات مضيعة للوقت، فقط اتبع حدسك. أدعو إلى إجتماع، ومن ثم قم بسؤال الأشخاص عما يريدون التحدث بخصوصه. بشكل عشوائي قم بمناقشة المواضيع التي قد تخطر على بالك. إذا كان الأشخاص من حولك لديهم الجرأة على مناقشة المشروع فما عليك إلا أن تصبح دفاعيا و أبدأ بالصراخ على هؤلاء الأشخاص ضيقي التفكير و السلبيين الذين لا يستوعبون.

القانون رقم 5 : نتيجة الإنفجار الكوني الكبير

الحكمة التقليدية في السوق الحديث ، إن أول المسوقين هم أول الحاصدين للمنفعة التنافسية. ولهذا فأنت ليس لديك القدرة على تبذير الوقت على مراحل الإنشاء و دورة حياة المشروع. جميع هذه الأمور تتطلب الكثير من الوقت و تضيف مصاريف إدارية أنت لست بحاجتها. بما أن هذا الكون كما يعتقد البعض قد وجد بإنفجار كوني كبير واحد، فمشروعك لا بد من أن يتم بخطوة واحدة كبيرة. إدفع فريقك بعناد على أن يقوم بتقديم نتائج دون أن تضيع ولو لحظة لتقييم ما تفعل! بإمكانك دائما العودة و تصحيح المشاكل. العامل الرئيسي هو أن تحافظ دوما على تقديم النتائج السريعة.

القانون رقم 6 : قواعد بديهية

هل تفكر بأخذ تدريب أو دراسة لإدارة المشاريع ؟ أنت لست بحاجة لمعرفة الجديد في إدارة المشاريع كـ Giant Charts WBS للخرائط (ما الـ WBS ? حلبة مصارعة جديدة ؟ )  و تحليل التكلفة ؟ إن كل ما تحتاج معرفته هو بعض القواعد البديهية القديمة و غريزة جيدة و الحظ. ما الذي يتطلبه مشروع على مستوى حكومي أو شركات كبيرة ؟؟ بسيطة ، كل ما تحتاجه هو رمي العديد من العقول و الأجسام الذكية في المشروع ، و دفعهم للعمل 20 ساعة في اليوم ، ومن ثم الجلوس و انتظار النتائج حتى تبدأ بالظهور.

القانون رقم 7 : دلل عملائك بالطريقة الصحيحة

بما أن مفهوم السوق الحديث يتمحور حول خلق خبرات مع عملاء رئيسين، فأنت بصدد القيام بكل خطوة لتلبية و إرضاء رغبات العميل و طلباته دون إستثناء. بغض النظر مهما كانت من الغباء، مزاجية، طائشة أو حتى طويلة و سوف تأدي لتأخير المشروع، يريد العميل تغيير التصميم الرئيسي للموقع على سبيل المثال قبل إطلاق المشروع ؟ أكيد لا مشكلة ، كل ما تحتاج إليه هو إعادة تركيز مصادرك و بشكل عشوائي قم بتعيين اشخاص من مهام أخرى و أضغط فريق عمل المشروع أكثر و تأكد بأن تستغل كل الطاقة المكمونه لديهم ، ومن ثم أضغط المزيد ..

هذه بعض القوانين التي يجب على كل من توكل له مهمة إدارة مشروع تحاشيها فالعواقب قد تكون وخيمة ..

نقلها للعربية و حررها :

مؤيد عشا ، مدير تقنية المعلومات / مدير مشاريع ويب

الكاتب geek4arab

geek4arab

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة