عصر إعادة التدريب..كيف يعمل أصحاب العمل على إصقال مهارات الموظفين؟

يشعر الخبراء الاقتصاديون بقلق تجاه “فجوة المهارات”، حيث أصبح هناك عددٌ كبيرٌ من الوظائف التي تتطلب درجة معنية من المعرفة التقنية، في حين لا يوجد سوى عدد قليل من المرشحين المؤهلين الذين يمكنهم شغل هذه الوظائف، وفقًا لما ناقشته “فوربس”.
وفي ظل التطور التكنولوجي واتجاه قطاع التصنيع نحو الأتمتة، مما يعني استبدال الكثير من الوظائف اليدوية بالآلات، أصبحت هناك حاجة ملحة لإعادة تدريب الموظفين وإصقالهم بمهارات جديدة.
شيخوخة العمالة
– وفقًا لبعض التقديرات فإن التطور السريع في تقنية الذكاء الاصطناعي يمكن أن يتسبب في فقدان أكثر من 70 مليون وظيفة خلال العقد القادم وحده.
– أشار استطلاع أجرته شركة ” ماكينزي” مؤخرًا إلى أن 94% من المديرين التنفيذيين الأوروبيين الذين شملهم الاستطلاع يعتقدون أنه يمكن علاج مشكلة “فجوة المهارات”.
– واقترح التقرير أن يكون ذلك من خلال إعادة تدريب الموظفين الحاليين بالإضافة إلى تعيين موظفين جُدد.
– في حين قال 62% من المديرين التنفيذيين الأمريكيين الرأي نفسه، فإن 35% منهم يعتقدون أن هذه المشكلة يمكن حلها من خلال تعيين موظفين جدد أكثر مهارة.
– تمثل هذه النسبة خمسة أضعاف النسبة بين المديرين التنفيذيين الأوروبيين.
– يمكن أن يظهر ذلك بوضوح في عمليات التسريح الكبيرة التي قامت بها العديد من الشركات بناءً على عمر الموظفين مثل شركة “آي بي إم” الأمريكية.
– تشير تقديرات مكتب إحصاءات العمل في الولايات المتحدة إلى أنه بحلول عام 2024 سيكون ربع إجمالي العمال ممن يزيد عمرهم عن 55 عامًا، و13% فقط من إجمالي العمال ممن يبلغ عمرهم 65 عامًا أو أكبر.
– يمثل إعادة التدريب استراتيجية هامة لعلاج هذه المشكلة، وقد بدأت الشركات الكبيرة تقر بهذه الحقائق.

“إيه تي أند تي” .. اهتمام بالتدريب
– تعهدت شركة الاتصالات ” إيه تي أند تي ” بإنفاق مليار دولار، من أجل توفير التدريب اللازم لـ 100 ألف موظف في مجال علم البيانات والأمن السيبراني وغيرها من المجالات.
– يأتي ذلك في ظل تحول “إيه تي أند تي” نحو نموذج عمل قائم على الجوال وتقنية الحوسبة السحابية.
– أطلقت الشركة مبادرة ” فيوتشر ريدي” منذ عقد، والتي تمكن الموظفين من الدخول إلى بوابة إلكترونية تعرض المناصب الشاغرة ورواتبها والمهارات اللازمة لشغل هذه المناصب.
– كما عقدت شركة “إيه تي أند تي” شراكات مع جامعات ومواقع لتقديم الدورات التدريبية عبر الإنترنت مثل ” Coursera”، لمنح الموظفين شهادات معترف بها في جميع أنحاء العالم.
– حصل نحو 60 ألف عامل على شهادات في غضون بضع سنوات، والتحق المئات منهم ببرنامج الماجستير عبر الإنترنت في جامعة ” جورجيا تك”.
– بينما تتطور تقنيات الذكاء الاصطناعي بشكل كبير، بات لزامًا على المؤسسات والموظفين التفكير في تعلم مهارات جديدة طوال الوقت.

الكاتب geek

geek

مواضيع متعلقة