الحاسب إنياك ENIAC COMPUTER

Spread the love
       ENIAC COMPUTER

في عـــــام 2016 كان العيد السبعون للحـــــاسب إنياك. الحــــاسب الإلكتروني المتعدد الأغراض الـــــواسع النطاق الأول. بنى في مدرسة مـــــور لهندسة الكهرباء في جامعة بينسيلفانيا. إنياك اختصار للدمـــج الحاسب الرقمي الإلكتروني, لكن ميلاده تم في وقت الحرب العالمية الثانية كمشروع عسكري سري معروف فقط باسم بــــى إكس. مشروع إنياك مهم تاريخياً لأنــه وضع الأساس لصناعة ألآلــــه الإلكترونية الحديثة أكثر من أي أله أخرى, إيناك بيين أن ألآلــــه الرقمية الشديدة السرعة كانت ممكنه الاستخدام بتكنولوجيا الصمـــام الإلكترونى المتــــاحة في ذلك الوقت. أستخدم إنيــاك حــــــوالي 18000 صمام إلكتروني ولهذا كــــان في وقته أكبر معدة إلكترونيه فــــي العالم وكانت سرعته 5000 عمليه فـــــــي الثانية وهو بمقاييس اليوم بطئ  جـــــداً ولكنه كان أسرع من آي حاسب ميكانيكي من مئة إلى ألف مرة.

صورة لمجموعة صمامات إلكترونيه

تم بناءألآلــــه بتمويل كامل من قبل الجيش الأمريكي في مدرسة مور لهندسة الكهرباء في عام 1942. ولو أنّ الحـــــــــافز لبناء هذا الحـــــــــــاسوب كان وظيفته لخدمة الحاجات الباليستية(حساب أقل مسار نحو الهدف وحسابات دقة التصويب) للجيش، بناء لم ينافس حتى بعد نهاية الحرب. في ذلك الوقت بدأ الجيش في طلب المزيد من هذة الحاسبات بشكل غير متوقع. بداية ظهور الحاسب إنياك والاعلان عنه في الاعلام لإنياك في فبراير/شباط، 1946. كانت أشاّرة لبداية الثورة ما بعد الحرب في بناء الحاسب الإلكتروني الرقمي.

غرفة التحكم كانت تصل إلى 50 قدم * 30 قدم

فـــــــــــي 1942، المشكلة الحرجة الأولى التي يجب أن تحلّ كانت بناء عدّاد موثوق من الدوائـــــــــر. دائرة ثانوية إلكترونية صمّمت لتخزين و المعالجة الرقمية من صفر إلى تسعة. عدّاد الدوائر كــان المكوّن الرئيسي المستعمل في وحدة أكبر المعروفة بالمراكم، الذي تضمّنت العدادات العشرية أساسا ومجموعة دوائر التحكم المرتبطة. المراكم يمكن أن يضيف ويخزن أعـداد موجبة وسلبية من صفر إلى عشر بليون. أربعة أنواع مختلفة من العدادات، طوّره البعض مستند على التصميم في مكــــــان آخر، أختبر أثناء الشهور الستّة الأولى من المشروع.

جون موتشلي أحد العلماء الرئيسيين في اختراع إنياك

العقبة الرئيسية التــي واجهة المخترعين كانت الموثيقيه. الأنابيب المفرغة التي كانت قلب الإلكترونيات، الذي أعتبرها البعض مشكلة كبيرة. على خلاف العدد الصغير نسبيا من الأنابيب المفرغة التي استعملت فــــي أجهزة المذياع و أنظمة هاتفية بعيدة المسافة وحتى أنظمة السيطرة عـــــلى الحريق المعقّدة ، استخدم إنياك أعــــــــداد كبيرة من هذه الأنابيب، الذي يمكن أن يفشل بشكل غير متوقع أثناء فتــــــرات طويلة مــــن العملية. ب17,480 أنبوب تعمل في سرعة مــــن 100,000 نبضة بالثّانية. وبالتالي تصل عدد احتمالات الفشل الى 1.8 بليون احتمال كلّ ثانية. عطل أي واحد من آلاف الأنــــــابيب و مقاومات ومكثفات يمكن أن يخرّب المشروع. كما هو الحال مع أيّ حاسب رقمي، فشل منفرد يعني نتيجة خاطئة, خطأ واحد يمكن أن يسبّب ضربة مدفعية أسفل بدلا من اعلي أو مئة مرة أسرع من سرعته المطلوبة.

يظهر فى الصورة مجموعه من قادة الجيش وبعض العلماء وخلفهم الحاسب إنياك

 أختبر إكيرت وفريقــــــه المهندسين أنابيب مفرغة مختلفة وبدأ يدرس احتمالات الفشل لكي يبتكرو نمط أكثر حسّاسية مـن العملية التي تزيد حياة الأنابيب الفردية. المستويات الكهربائية الأقل وبدائل التصميم الاكثر حذر ولتقليل كمية العمل المطلوبة للأنابيب المفرغة. أكثر الأنابيب كـــانت ممكن أن تفشل بسرعة أو تنهار لأي سبب من الأسباب، الذي أدّى إلــــى نظام الصيانة الوقائية التي تضمن بأنّ فقط الأنابيب “الافضل” تستعمل في إنياك.

 صورة توضح عملية الفحص الدقيقة للصمامات المفرغة

ما بعد دراسات الأنبوب المفرغ الحذرة، فرض إكيرت متطلبات صارمة للتصميم والبناء الحذر الذي لزم أن يجتمع مع كلّ المهندسين والتقنيون المشروع, والتحزير والتدقيق في كل شئ حتى مفصل لحام معيب يجعل كامل المــــــاكينة عديمة الفائدة. واتبعو معايير التصميم العالمية بالتعاون مع كلّ مهندسو مدرسة مـــــــور لضمان جودة المكوّنات مثل المقاومات، بالإضافة إلـــــى الأنابيب المفرغة.

جـــون موتشلي 1907 – 1980 أحد مخترعين الاثنين لهذا الحاسب عمل بمدرسة مور لهندسة الكهرباء بين 1941 – 1946 لم يكن جــــــون المخترع الوحيد لــــــــهذه الأله أو الرئيسي ولكنه يتقاسم هذا مـــع بريسبر إكيرت 1919 – 1995 في وقت بداية إنياك في 1942 أكمل درجــــــــة ماجستير ووضع جون موتشلى تصور بنائي للحاسب إنياك وامتلك إكيرت مهارات الهندسة لإحضار الفكرة للحياة.

تم تقسم إنياك إلــى ثلاثون وحدة مستقلة عشرون منهم سميت ذاكرات أرقام كانت كل ذاكرة تحتوى على عشرة أرقام وكانت الماكينة التي تخزن حساباتها بشكل سرعي في ذلك الوقت. كان إنياك مـــاكينة عشرية آي من الصفر إلى التسعة باستخدام شكل خــــــــاص من الدوائر الكهربية ألإلكترونيه معروفه لتعجيل العمليات الحسابية وأيضا صممت شبكة كهربية إضافية لمضاعفة الأرقام المتوالية.

كـــــــــانت الماكينة إنجاز تقنى رائع  وكان يوجد أخرون يعملون في آلات دقيقة واسعة النطاق مثل نظم ضرب النــــار إلكترونياً ولكن المحللين المختلفين أعتبر أن إنياك نظام كبير جدا ويتطلب صمامات إلكترونيه كثيرة لعمل الحسابات المفيدة.

مهندس المشروع الرئيسي لإنياك بريسبرت إكيـــرت أثبت كونه المهندس المتميز الذي هزم أكثر التحديات التقنية صعوبة فـــي بناء إنياك بالكامل وجعلة يعمل بكل صماماته ألإلكترونيه خلال هامش زمني مناسب.

تم الكشف عــن إنياك رسميا للجمهور في يوم 14 فبراير عام 1946 البيانات الصحفية من قسم الحـــــــرب والمقالات التي ظهرت في المجلات الشعبية مثل نيوزويك تدل على الاهتمام الواسع الانتشار الذي تلقاه الحاسب إنياك.

الكاتب geek4arab

geek4arab

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة