التحديات التي تواجه معالجة النحو العربي آلياً

Spread the love

التحديات التي تواجه معالجة النحو العربي آلياً

(بواسطة : طلال السبيعي | بتاريخ : 16 أغسطس 2004 )
اخبر صديق طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

تكلمنا في درسنا السابق عن المبحث الخامس و هو المعالجة الآلية للغة العربية و في هذا الدرس سوف نتطرق إلى المبحث السادس وهو:

المبحث السادس  ( التحديات التي تواجه معالجة النحو العربي آلياً ) :    ” كتبة سعيد الغامدي “.

    1. المشكلة الأولى غياب صياغة رسمية للنحو العربي:

        فمثلاً قل ما يوجد مثل هذا التقسيم:

                الرفع:

                    الأصل فيه الضمة و يرفع بـ:

                        – الواو في جمع المذكر السالم و الأسماء الخمسة.

                        – الألف في المثنى.

                        – ثبوت النون في الأفعال الخمسة.

                النصب:

                    الأصل فيه الفتحة و ينصب بـ:

                        – الكسرة في جمع المؤنث السالم.

                        – الياء في المثنى و جمع المذكر السالم.

                        – …

                الجر:

                        ….

                        ….

                الجزم:

                        ….

                        ….

            فمثل هذا التقسيم يساعدنا كثيراً خصوصاً المبرمجين منا لعمل برامج تهتم في مجالات اللغة العربية.           

            أي أننا نحتاج إلى إعادة هيكلة للنحو العربي لكي يتناسب مع الحاسب الآلي.

       

    2. إسقاط علامات الضبط بالشكل في معظم النصوص العربية:

            و هذا يعتبر عيب في برامج النطق العربي و برامج النحو العربي، بينما هي ميزة في التعرف الآلي للكتابة العربية OCR .

            و يوجد في اللغة العربية مستويات عديده من الإختزال منها:

                *. غياب النطق، فبعض الحروف لا تنطق مثل اللام الشمسية.

                *. غياب علامات الترقيم، و التي تشكل معضلة في برامج الترجمة و التلخيص الآلي.

                *. غياب علامات الضبط بالشكل.

    3. تعدد حالات اللبس النحوي:

        – اللبس المعجمي:

                فكلمة “عين” من الممكن أن تكون “عين الإنسان” و “عين البئر” و “عين الشيئ” و الحسد و و و… إلخ.

                و أيضاً توجد جمل مثل “أشعة تحت الحمراء” و “بيت المال” و “بيت الشِعر” و “بيت الشَعر”.

        – اللبس في إرجاع الضمير:

                فمثلاً في قولة تعالى: ( فأوجس في نفسة خيفةً موسى ). فحرف الهاء في “خيفة” تعود على شيئ لم يذكر بعد

                 و هو موسى عليه السلام.

        – اللبس الدلالي:

                فمثلاً في المثل الشهير “رجع بخفي حنين” يراد به أنه لم يرجع بشيئ و ليس المراد معناها حرفياً.

    4. المصاعب الناجمة عن مرونة اللغة العربية:

        – التقديم و التأخير.

        – طول الجملة، فقد تصل الجملة في اللغة العربية إلى 125 كلمة.

        – الحذف.

        – الإبدال و الإحلال.

    5. قصور المعجم العربي نحوياً و دلالياً:

        فمثلاً لا يوجد شرح لكيفية نطق الكلمة في حالة عدم التشكيل، و أيضاً لا يوجد توضيح لما هي الأوزان التي يأخذها الجذر.

    6. تعدد العلامات الإعرابية و حالات الجواز و التفضيل.

     

    7. عدم توفر الإحصائيات النحوية.

الكاتب geek4arab

geek4arab

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة