أزمة إسكان؟.. ربما يكون الحل في ناطحات السحاب الخشبية

مشاكل وحلول 0 geek الوسوم:
Spread the love

بعد أكثر من قرن من الاعتماد على الصلب والخرسانة في إنشاء بنايات عملاقة، ربما حان الوقت لعودة زمن الأخشاب، حيث ذكر تقرير نشرته “بلومبرج” أن بعض الشركات تنوي إحداث طفرة في هذا الأمر.
 
وتخطط “Sidewalk Labs” – وحدة تابعة لـ”ألفابت” – لاستخدام الأخشاب في إنشاء جميع بنايات مقرها في مقاطعة “تورونتو”، كما أصبحت “أوريجون” أول ولاية أمريكية تعدل قانون البناء لديها للسماح بوجود عمارات سكنية وإدارية شاهقة مصنوعة من الخشب.
 

 
سهولة هندسية.. وفوائد بيئية
 
– يقول مدير وحدة البنايات في وحدة “سايدووك لابس” “كريم خليفة” إن هذا النوع من المشروعات المعمارية يمكن أن يسهم في رفاهية البشر نظراً لسهولة الإنشاءات وتميزها بالقوة والمظهر الجمالي.
 
– على عكس الصلب والخرسانة كثيفة الكربون، تسهم المنشآت المبنية من الأخشاب في تقليل الكربون بالغلاف الجوي، وهذا ما تعمل عليه شركة “Dejonckheere” حيث تبني منشأة من سبعة طوابق في “فانكوفر”.
 
– تأتي هذه الخطوة في ظل ارتفاع أسعار الأخشاب وتنافسيتها من حيث التكلفة مع الصلب، ولكن مع الفارق أن ألواح الأخشاب من السهل تجميعها وبناؤها بشكل أسرع وعمالة أقل.
 
– لا يتعلق الأمر فقط باللمحة الجمالية، بل تريد بعض الشركات الاستفادة من هذه المشروعات من الناحية الاستثمارية وطرح وحدات سكنية منها للشباب.
 
– يعكف مهندسون على بناء ناطحات سحاب من الألواح الخشبية الكثيفة والقوية – سواء الأسقف أو الحوائط – حيث أظهرت اختبارات أن الأخشاب يمكنها مقاومة الحرائق بدرجة جيدة – ولمدة ربما تصل إلى ثلاث ساعات في بعض الأوقات دون معالجتها.
 

 
سرعة في التنفيذ
 
– في الوقت الذي تعادل فيه تكلفة الحصول على الأخشاب نظيرتها عند الحصول على مواد خام أخرى، إلا أن الادخار الحقيقي هنا يكون في الوقت، فالألواح الخشبية تكون جاهزة في وقت قصير للتجميع والبناء.
 
– لا تحتاج الأخشاب للكثير من المعالجة على غرار الخرسانة، كما أن إنشاء البنايات الخشبية يتم عبر عدد قليل من المعدات سريعاً، ليصبح الناتج عمارة ذات طابع جمالي والتراجع في انبعاثات الكربون.
 
– عند تغيير قوانين البناء وظهور قواعد تنظيمية جديدة تناسبها، ربما تشهد العديد من المدن حول العالم ناطحات سحاب خشبية تحل مشكلات عديدة مثل أزمات الإسكان والتلوث.
 
– بالفعل، عند التحول نحو الخشب في بناء مشروعات سكنية وإدارية، ستتحول الأنظار بعيداً عن مواد البناء التقليدية.
 

 
قوانين البناء
 
– تُفسح بعض الدول حالياً المجال أمام مشروعات إنشاء بنايات خشبية من خلال تغيير قواعد وقوانين البناء، ولكن بشروط وارتفاعات معينة كاثني عشر طابقاً بشكل مبدئي.
 
– أفاد محللون ومختصون في صناعة العقارات بأن مستوى مقاومة البنايات الخشبية للحرائق ليس ضعيفاً كما يظن كثيرون والفوائد البيئية عظيمة.
 
– أشارت دراسة إلى أن الكتل الخشبية الضخمة يمكن أن تشكل 1.5% من سوق الأخشاب بوجه عام في أمريكا الشمالية بحلول العام المقبل.
 
– يمكن الاستفادة من مشروعات المباني الخشبية في بناء منازل أصغر حجماً للأسر بتكاليف أقل الأمر الذي يسهم في معالجة أزمات الإسكان.
 
– في السنوات الثلاث الأخيرة، تراجعت أحجام المنازل الجديدة بفعل صيحة جديدة في التصميمات المعمارية، ويعني ذلك استخدام أقل للمواد الخام – الخشب.
 
– على الرغم من ذلك، لا تزال المباني الخشبية تمثل قسطاً صغيراً من المشروعات السكنية، وربما يستغرق الأمر من خمس إلى عشر سنوات إلى حين ارتفاع الطلب على تنفيذ هذا النوع من المباني.
 
– ستمثل المباني الخشبية تغيراً جوهرياً في طريقة تفكير وعيش البشر مع الأخذ في الاعتبار سهولة وسرعة بنائها والأساليب التكنولوجية التي يمكن أن تدخل في تنفيذها كالتصميمات باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد والروبوت.

الكاتب geek

geek

مواضيع متعلقة