الخصوصية على الانترنت للبيانات التسويقية

الخصوصية على الانترنت للبيانات التسويقية

تطور الانترنت والشبكات المعلوماتيه قد أفرز من بين ما أفرز جمله من المشاكل ومنها ما بات يعرف بمسألة خصوصية البيانات على الانترنت , والحقيقه أن خصوصية البيانات وسريتها ليس بالأمر الجديد حيث ان الاستخبارات التسويقيه وجدت منذ مده وهدفها هو محاولة اختراق سرية بيانات المنافسه من أجل توفيرها بالحجم والنوعيه والتوقيت المناسب لاتخاذ القرار التسويقي .

إلا ان دخول الأفراد السوق الالكتروني بكثافه ومحاولة المسوقين الوصول والاحتفاظ ببياناتهم الشخصية على نطاق واسع أفرز مشكلة بحجم أكبر .
ولهذا أرتأى بعض المختصين أن يعتبر الخصوصية كواحد من عناصر المزيج التسويقي الالكتروني نظرا لأهميتها وحساسيتها بالنسبة للعميل وللمنشأة .
ومن بين المسائل التي ارتبطت بموضوع الخصوصية يمكن ذكر أن أهمها تتعلق بضرورة تحديد وكمية وكيفية وتوقيت البيانات والمعلومات المسموح باستخدامها من جانب المنشأة المسوقة ( المتجر الالكتروني ) .
إلا أنه من الناحية العملية فان المتاجر الالكترونيه تواجة صعوبات جمه في تحقيق التوازن ما بين ضرورة الحصول على والاحتفاظ بالقدر الكافي من البيانات والمعلومات الخاصة بالعميل من جهة وعدم انتهاك خصوصية ( الحياه الشخصية ) لنفس العميل .
توجد على الساحه الكثير من المواقع الالكترونية ( متاجر – مواقع ويب ) تقوم بتعقب المبحرين عبر الانترنت وترصد زياراتهم ومشترياتهم وسلوكياتهم ثم تقوم بتوزيع ( بيع ) هذه البيانات بدون أخذ موافقة مسبقة من عند المتصفح للانترنت .
ومن أشهر هذه المواقع تلك التي تستعمل الأشرطة الإعلانية ضمن مواقع أخرى ومواقع البريد الالكتروني المجاني ومواقع تنزيل البرامج وغيرها .
كما ان مواقع ومتاجر أخرى تحصل على بيانات العملاء عن طريق طرف ثالث مما يسمح بتوفير بلايين الملفات الشخصية والتي توظف خصوصا في أغراض التجارة الالكترونية .
وعلى الرغم من أن بعض هذه البيانات تكون في بعض الأحيان غير مكتمله حول شخصية العميل فان الرأي العام والحكومات في الدول الغربية قد انزعج من ذلك ودافعا باتجاه تقنينها أو على الأقل الاستئذان من اصحابها أثناء جمعها وحين استعمالها .
ومن بين نتائج هذا التوجه إصدار العديد من الأنظمه واللوائح في هذه البلدان تنظم خصوصية المواطنين وتحميهم من الاستخدامات السيئة لبياناتهم الشخصية وكذلك اهتمام المواقع والمتاجر الالكترونية بنفس الموضوع عن طريق الالتزام بسياسة الخصوصية تجاه  المتعاملين معها ,

 ومن أهم عناصرتحقيق سياسة الخصوصية لدى المواقع والمتاجر الالكترونية يمكن ذكر مايلي :

1- التزام من يجمع البيانات الشخصية ( متجر – موقع ) بعدم استخدامها دون تصريح وموافقة صريحة من العميل .
2- بيان عن كيفية استخدام وأغراض جمع هذه البيانات وان يكون ذلك واضحا للعميل قبل مباشرة عملية الجمع .
3- تمكين العميل من الوصول إلى البيانات التي تخصه والتأكد من مدى صحتها ودقتها وشموليتها .
4- إعطاء خيارات متعدده للعميل بخصوص استخدام البيانات الشخصية حتى يتسنى المفاضله بينها بكل حرية .
طرق الحصول على البيانات الشخصية للعميل فيمكن أن تتعدد ومنها :
– من خلال جمع البيانات أثناء عملية البيع والشراء
– من خلال جمع البيانات بعد تقديم خدمات العملاء ( الإعلام بمنتجات جديده , خدمات الترجمة , التذكير والتهنئة بالمناسبات ……………الخ .
ونود الإشارة إلى ان موضوع الخصوصية موضوع حساس للغاية وبالتالي وجب على المتجر الالكتروني أن يولية كل العناية حتى يمد جسور الثقة ويديم ولاء العميل لأقصى فتره ممكنه وإلا فان كل مجهودات المحافظة على العملاء سوف تذهب هباء منثورا ولحسن الحظ ان التكنولوجيا توفر في الوقت الحالي حلولا متكامله للتجاره الالكترونية تسمح بضمان حد مقبول من الخصوصية .

الكاتب geek4arab

geek4arab

مواضيع متعلقة

اترك رداً