إدمان الشبكات الاجتماعية… حقائق وإحصاءات

img

 

social-media-world

المؤلف: م. حسام عابد    
 

 

 

نستفيد جميعنا من الخدمات العظيمة التي توفرها الإنترنت، التي أصبحت أداة لا يمكن الاستغناء عنها للعمل والتعلم والثقافة والتواصل. فعلى حين يمكن أن يكون الوقت المُنْفَق على الإنترنت منتجاً جداً لبعض الأشخاص، يمكنه أن يتداخل مع الحياة اليومية والاجتماعية والعمل.

تتطور التقانة بتسارع لافت للنظر وهي تجتذب أعداداً متزايدة من الأفراد من مختلف الشرائح العمرية، وتطور أدوات الوصول إلى الإنترنت بواسطتها، ونخص بالذكر تقانة الهواتف المحمولة التي تتصف بسهولة الحمل وتزايد التطبيقات المخصصة لها، وتطور تشابكها مع الإنترنت. ويكفي أن نعلم أن عدد المستخدمين الذين لديهم هاتف جوال أكثر من الأشخاص الذين يملكون فرشاة أسنان لنرى مدى تغلغلها في حياتنا.

عندما يشعر المرء أنه مرتاح لأصدقائه على الشبكة أكثر من أصدقائه الحقيقيين، أو أنه لا يمكن أن يمنع نفسه من اللعب والمقامرة والتجول على الإنترنت، حتى مع علمه بأن ذلك سيؤثر سلباً في حياته، فعليه أن يعلم بأنه يستخدم الإنترنت زيادة عن اللزوم. تبدو خدمات الشبكات الاجتماعية أكثر هذه الخدمات على الإنترنت جذباً واستهلاكاً للوقت.

بحسب معهد الاتصالات الدولي ITU بلغت نسبة تغلغل الإنترنت في سورية 17.7% من مجموع عدد السكان في سورية خلال عام 2010 لم تَتجاوز 0.2% خلال عام 2000. هذا يدل على النمو الكبير لاستخدام الإنترنت في سورية، وأتوقع أن يتجاوز 25% إذا أجرت وزارة الاتصالات إحصائيات جديدة في هذا العام، وخصوصاً مع تزايد انتشار استخدام شبكات التواصل الاجتماعي ومع تطوير بنية الإنترنت وشبكة البيانات العامة PDN الذي يجري حالياً. ثم إن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في سورية وخصوصاً فيسبوك Facebook قد ازداد حديثاً في سورية في ظل الأزمة التي تعاني منها البلاد.

نعرض فيما يلي لبعض الإحصاءات حول شبكات التواصل الاجتماعي بهدف تسليط الضوء على مدى استخدام هذه الشبكات ومدى ارتباط الأفراد بها ثم نعرض لبعض النصائح المتعلقة باستخدام هذه الشبكات.

2. مواقع التواصل الاجتماعي… إحصاءات

تتنوع مواقع التواصل الاجتماعي بين العام والمتخصص، وهي تلقى استقطاباً متزايداً، نذكر أهمها بحسب ترتيب شعبيتها: فيسبوك Facebook وتويترTwitterولينكيدإنLinkedIn ومايسبيسMySpace وغوغل بلس Google+ وديفيانتآرتDeviantART وغيرها العديد. إن الشبكات الاجتماعية هي السبب الأول وراء إدمان الإنترنت حيث يمكن لهذه الشبكات تكوين شخصية مختلفة للشخص.

أود في البداية أن أشير إلى بعض الإحصائيات المأخوذة من مواقع على الإنترنت في العام 2011 وفي بداية العام 2012 حول استخدام شبكات التواصل الاجتماعي بهدف إظهار مدى استخدامها ومدى التصاق الأفراد بها:

  1. يتواصل 57% من الأفراد مع الآخرين باستخدام التكنولوجيا أكثر مما يفعلون في الحياة العادية.
  2. مازالت شبكات التواصل الاجتماعي أكثر وسائل الاتصال المباشر تزايداً، فقد ارتفعت نسبة الأشخاص الذين يحِّدثون بياناتهم الشخصية على الإنترنت من 36% إلى 59% من عدد مستخدمي الإنترنت في العالم، كما يُنفق الأشخاص الذين يتصلون مع الإنترنت 22% من الوقت على شبكات التواصل الاجتماعي.
  3. يستخدم 62% من البالغين شبكات التواصل الاجتماعي في كافة أنحاء العالم.
  4. تكون الشبكات الاجتماعية مسؤولة عن ثلث نسبة إشغال حزمة الاتصالات في ماليزيا.
  5. يتواصل 57% من الأشخاص مع أصدقائهم بواسطة شبكات التواصل الاجتماعي أكثر مما يفعلون في الحياة العادية.
  6. تنشط النساء أكثر من الرجال في استخدام الشبكات الاجتماعية بنسبة 55% إلى 45%.
  7. يزور 80% من مستخدمي الإنترنت موقعاً من مواقع التواصل الاجتماعي.
  8. اعترف 56% من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي استعمالها للتجسس على شركائهم.

ثُم إن تنامي اللُّعب الاجتماعية على الإنترنت والتي تجتذب عدداً كبيراً من الشباب إلى حد الهوس، جعلت من إدمان شبكات التواصل الاجتماعي أمراً متزايداً. نورد فيما يلي بعض الإحصائيات حول اللعب على فيسبوك.

  1. يلعب 56 مليون شخص يومياً.
  2. إن 50% من الدخول إلى فيسبوك هو بهدف اللعب.
  3. يلعب 53% من مستخدمي فيسبوك اللعب على الموقع.
  4. يعترف 19% من مستخدمي فيسبوك بأنهم مدمنو لعب.
  5. إن 69% من ممارسي اللعب على فيسبوك هم من النساء.
  6. دفع 20% من المستخدمين الممارسين للعب أموالاً مقابل تحقيق مكاسب في اللعبة.

وفي الفقرات التالية عرض لبعض الإحصائيات لأشهر مواقع التواصل الاجتماعي.

إحصاءات فيسبوك Facebook

 

عدد المنتسبين إلى فيسبوك مقارنة بعدد سكان دول العالم في عام 2010

يعتبر فيسبوك إمبراطورية بحد ذاته، تجاوز عدد المنتسبين إليه عدد سكان العديد من دول العالم وإن عدد سكان الصين وحدَه يفوق عدد المنتسبين إلى فيسبوك. وفيما يلي عدد من الأرقام المتعلقة بشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك Facebook الواسعة الشهرة والانتشار:

  1. وصل عدد مستخدمي فيسبوك الفعالين إلى 800 مليون مستخدم في شهر تموز/يوليو من عام 2011.
  2. أضيف نحو 200 مليون حساب جديد في عام 2011.
  3. يتوقع أن يصل عدد مستخدمي فيسبوك الفعالين إلى مليار مستخدم في شهر آب/أغسطس من عام 2012.
  4. يملك 11% من عدد سكان العالم حساباً على فيسبوك.
  5. نحو 250 مليون شخص يَلِجُون إلى فيسبوك باستعمال الهاتف المحمول.
  6. ارتبط أكثر من 2.5 مليون موقع مع فيسبوك.
  7. جرى تحميل 750 مليون صورة إلى فيسبوك خلال اليومين الأخيرين من سنة 2011.
  8. تجري مشاركة 30 مليار جزء من المحتويات كل شهر.
  9. يجري تنصيب نحو 20 مليون تطبيق خاص بفيسبوك في اليوم.
  10. لدى كل فرد في المعدل نحو 130 صديقاً، وهو مرتبط مع 80 صفحة أو حدث أو مجموعة.
  11. يقضي كل فرد نحو 700 دقيقة (نحو 12 ساعة) وسطياً في الشهر في تصفح الموقع.
  12. في كل 60 ثانية:

    1. يُضاف 510,000 تعليق.
    2. يجري تحديث 293,000 للمعلومات.
    3. تجري إضافة 136,000 صورة.
  13. يدخل نحو 50% من الأشخاص الذين تقع أعمارهم بين 18 و 34 إلى فيسبوك عندما يستيقظون صباحاً و28% منهم قبل الذهاب إلى النوم.
  14. لا يستطيع 18% من الأفراد الذين يقل عمرهم عن 25 سنة أن يمضوا أكثر من ساعتين دون الولوج إلى فيسبوك.
  15. يلج 61% من الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 25 سنة إلى فيسبوك مرة واحدة على الأقل يومياً.
  16. يجد 48% من الأمريكيين الشباب الأخبار التي تهمهم على فيسبوك.

إحصاءات تويتر

 

  1. وصل عدد مستخدمي تويتر في عام 2011 إلى 250 مليون مستخدم.
  2. نحو 100 مليون من هؤلاء المستخدمين يدخلون إلى تويتر مرة واحدة في الشهر و50 مليون يدخلون كل يوم.
  3. يجري إرسال 190 مليون تغريدة tweet كل يوم وسطياً.
  4. يَلِجُ 28% من مستخدمي تويتر إلى تويتر باستخدام آي فون قبل الذهاب إلى النوم.
  5. يلج 26% من مستخدمي تويتر إلى تويتر باستخدام آي فون قبل تشغيل التلفاز.
  6. يعتمد 23% من مستخدمي تويتر على تويتر باستخدام آي فون للحصول على الأخبار التي يفضلونها.
  7. يبلغ الطول الوسطي للتغريدة 40 محرفاً.
  8. لكل مستخدم وسطياً 15 متابعاً follower.
  9. لا يضيف 40% من مستخدمي تويتر تغريدات، بل يتابعون الأخبار عليه.
  10. يدخل 55% إلى تويتر بواسطة الهاتف الجوال.
  11. يُضاف تقريباً نحو 500 ألف مستخدم كل يوم.
  12. في اليابان تويتر أوسع شعبية من فيسبوك.

إحصائيات لينكد إن LinkedIn

  1. وصل عدد مستخدمي تويتر في عام تشرين الثاني من عام 2011 إلى 135 مليون مستخدم.
  2. يدخل في كل ثانية مستخدمات إلى النظام.
  3. نسب أعمار مستخدمي لينكد إن:

    1. نسبة 21% بين 18 و 24 سنة.
    2. نسبة 36% بين 25 و 34 سنة.
    3. نسبة 36% بين 35 و 54 سنة.
    4. نسبة 7% أكبر 55 سنة.
  4. تضم لائحة أعضاء لينكد إن المديرين التنفيذيّين للشركات التي ورد ذكرها في مجلة Fortune 500.

إحصائيات يوتيوبYouTube

 

  1. وصل عدد مستخدمي يوتيوب في نهاية عام 2010 إلى 700 مليون مستخدم.
  2. وصل عدد مرات مشاهدة الفيديو (تشغيل ملفات الفيديو) على يوتيوب إلى أكثر من مليار مرة.
  3. يجري تحميل أكثر من 60 ساعة فيديو إلى يوتيوب في كل دقيقة.
  4. تجري مشاهدة أكثر من 3 مليارات ساعة على يوتيوب في كل شهر.

إحصاءات غوغل بلس Google+

  1. يعتبر غوغل بلس أسرع شبكة تواصل اجتماعي نمواً في العالم بفضل وصول عدد مستخدميه إلى 10 ملايين خلال 16 يوم، على حين احتاج تويتر إلى 780 يوماً وفيسبوك إلى 852 يوماً للوصول إلى نفس العدد.
  2. خلال شهر كانون الأول من عام 2011 ازداد استخدام غوغل بلس 55% عن الشهر الذي سبقه.
  3. يُعتقد أن عدد مستخدمي غوغل بلس وصل إلى 62 مليون في نهاية عام 2011.

إحصاءات الهاتف الجوال Mobile

 

  1. مع نهاية عام 2011 كان يوجد أكثر من 500 ألف تطبيق في مستودع تطبيقات آبل Apple Store.
  2. مع نهاية عام 2011 كان يوجد نحو 400 ألف تطبيق لنظام التشغيل آندرويدAndroid.
  3. يوجد قُرابة مليار هاتف ذكي من الأربعة مليات هاتف محمول الموجودة في العالم.
  4. يقر 60% باستخدامهم الهاتف المحمول عند دخول الحمام.
  5. يشاهد 86% من مستخدمي الهاتف المحمول التلفاز حين يستخدمون هاتفهم.
  6. تخصص نسبة 91% للدخول إلى شبكات التواصل الاجتماعي باستعمال الهاتف الجوال من مجموع الدخول إلى الإنترنت.
  7. بنهاية عام 2014 سيتفوق استخدام الإنترنت بِطَريق الهاتف المحمول على استخدامها بطريق الحاسوب المكتبي.
  8. يلج نصف مستخدمي تويتر إلى تويتر باستعمال هاتفهم المحمول.
  9. تجري مشاهدة 200 مليون فيديو يومياً من موقع يوتيوب باستعمال الهواتف المحمولة.
  10. يشارك 42% من مستخدمي الهواتف المحمولة في الوسائط المتعددة بواسطة فيسبوك.
  11. يُنفق مستخدمو الهواتف الذكية الآن في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي وقتاً أطول مما يُنفقونه في اللعب.
  12. يُنفق المستخدمون 24 دقيقة في اليوم لشبكات التواصل الاجتماعي ومثلها في اللعب.
  13. يُنفق المستخدمون نحو 77 دقيقة في اليوم على التطبيقات في الهواتف الذكية.

 

 

هل أنا مدمن؟

إذا وجد المرء أن الوقت الذي يمضيه باستخدام الإنترنت يتداخل مع وقت العمل ووقت التعلم ووقت الزوجية ووقت الأولاد، وإذا وجد الإنسان نفسه متضايقاً لعدم استخدام الإنترنت مدة تزيد عن الساعتين، وأن شيئاً ما ينقصه، فيجب عليه أن يبحث عن المساعدة، لأنه  قد يكون لديه مشكلة إدمان الإنترنت. وقد بينت المشاكل التي جرى رصدها أن المدمن يمكن ألاّ يأكل أو لا يستحم أو لا ينام. يمكن أن يقال عن إدمان الإنترنت ما يقال عن إدمان المخدرات من حيث أن الشخص يمكن ألاّ يكون سيئاً وألاّ تصل الأمور إلى مرحلة أن يبيع ممتلكاته لشراء المخدرات ولكن ذلك لا يمنع أن المرء مدمن.

إذا جرى طرح الأسئلة التالية عليك وكان جوابك إيجابيا على أغلبها، فاعلم أنك ربما تكون مدمناً على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي:

  1. هل تشعر بأنك قلق ومضطرب لعدم وجودك على الإنترنت؟
  2. هل تدعي المرض بهدف عدم العمل والالتقاء بأصدقائك الحقيقيين للدخول إلى الإنترنت؟
  3. هل تدخل إلى حسابك على أحد مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك أو تويتر أو غوغل بلس أو غيرها) على الأقل مرة واحدة في اليوم؟
  4. هل تشعر بالحاجة إلى تصفح أحد مواقع التواصل الاجتماعي كل ساعتين؟
  5. هل تمضي ساعات عديدة بعد وقت النوم المعتاد في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي؟
  6. هل تدخل إلى حسابك على أحد مواقع التواصل الاجتماعي لتستطلع الأخبار أو الرسائل الجديدة قبل أن تخلد إلى النوم؟
  7. هل تدخل إلى حسابك على أحد مواقع التواصل الاجتماعي لتستطلع الأخبار أو الرسائل الجديدة أو لتضيف رسائل وتغريدات في الصباح بعد الاستيقاظ ؟
  8. هل تتصفح مواقع التواصل الاجتماعي باستعمال هاتفك الجوال بتواتر ولأكثر من مرة واحدة في اليوم؟
  9. هل تستطلع الأخبار التي تهمك على مواقع التواصل الاجتماعي بدلاً من التلفاز أو المذياع؟
  10. هل تضع حاسوبك المحمول بجانبك أثناء تناولك الطعام؟
  11. هل تتصفح الإنترنت أثناء مشاهدتك للتلفاز؟
  12. هل ليس لديك مانع من تَسَلُّم الرسائل على هاتفك الجوال ومعاينتها أثناء تناولك الطعام أو استحمامك؟

 

ما هو الحل؟

يمكن أن يكون الجواب بكل بساطة هو إيقاف تشغيل الحاسوب والابتعاد عنه، ولكن هذا الأمر بعيد عن التحقيق على أرض الواقع، فليس بوسع المدمن أن يتخذ هذا القرار بمثل هذه البساطة. يكون الحل بطلب استشارة مختص في هذا المجال، ولكن هذا الأمر قد يكون محرجاً لكثير من الأشخاص. نعتقد أن الخطوة الأولى الفعالة نحو الحل تكون بالاعتراف بوجود المشكلة. يمكن للأصدقاء الحقيقيين وللجوار المحيط بالشخص أن يساعد المدمن على الاعتراف بمشكلته. إن عدم اعتراف المرء بوجود المشكلة لن يساعد على الوصول إلى حل.

يلي الاعتراف بالمشكلة محاولة الحد من استخدام الحاسوب والهاتف الجوال بأن يضع الشخص لنفسه حداً أقصى من الوقت لاستخدام الإنترنت. يمكن أن يبدأ الأمر بإنقاص المدة تدريجياً حتى الوصول إلى الحد المقبول.

من الأمور المساعدة أن يشغل المرء نفسه بقضايا أخرى مثل الانتساب إلى نادٍ رياضي أو الذهاب إلى السينما أو غيرها من الأمور.

ربما يجدر، في حال عدم القدرة على تحقيق أي من الأمور السابقة، مراجعة مختص في هذه الشؤون.

إن إدمان الإنترنت، وخصوصاً إدمان شبكات التواصل الاجتماعي، قد ازداد في السنوات الأخيرة وهي ظاهرة تنطبق على الجيل الصغير والشاب في بلدنا، ونحن هنا إذ نسلط الضوء عليها،نأمل من جميع الأفراد والعائلات والمجتمعات الأهلية والمؤسسات الحكومية المشاركة في الحد منها وتوفير وسائل الإرشاد والعلاج لهذه الظاهرة.

ملف العدد – العدد (76) – شهر حزيران 2012

الكاتب geek4arab

geek4arab

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة